RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
السبت ,  19/8/2017   <<    بترا   وزير الصحة يدين الاعتداء على كوادر مستشفى جرش   بترا   مندوبا عن الملك وزير الاوقاف يودع القافلة الاولى للحجاج الاردنيين   بترا   الحكومة تستنكر الاعتداء الارهابي في مدينة توركو الفنلندية   بترا   الملك يدين الاعتداء الإرهابي في فنلندا   بترا   انطلاق "جولة الانباط" لمالكي دراجات الهارلي   بترا   الأمير فيصل يقدر دور أسرة الإعلام الرياضي   بترا   الحاج توفيق:قطاع المواد الغذائية يمر بظروف صعبة   بترا   عربيات : ملتزمون باستراتيجية الهيئة للأعوام 2017-2019   بترا   رئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل وزير الدفاع العراقي   بترا   شويكة والشياب يبحثان إعادة هندسة خدمات وزارة الصحة   بترا   الجامعة العربية: تصاعد العمليات الارهابية يتطلب توسيع دائرة التعاون   بترا   السعودية تدعو إلى تحري هلال شهر "ذي الحجة" الإثنين   بترا   كوريا الشمالية: أسلحتنا النووية لا تمثل خطرًا إلا على أميركا   بترا   معان: لجان الفحص الفني لحافلات الحجاج تنتقل للمرحلة الثانية   بترا   كندا تعلن تمديد حالة الطوارىء بسبب استمرار حرائق الغابات   بترا   مفكرة اليوم   بترا   زلزال يضرب جزيرة تونجا بالمحيط الهادي   بترا   تأكيد مقتل المشتبه به الرئيسي في هجوم برشلونة   بترا   الجيش اللبناني يعلن انطلاق العملية العسكرية ضد داعش   بترا   اجواء صيفية عادية اليوم وغدا   بترا   تبديل ورفع راية الثورة العربية الكبرى بالعقبة   بترا   الملقي لـ " ستون دقيقة " انتخابات المجالس البلدية والمحلية واللامركزية محطة مهمة في مسيرة الاصلاح الشامل   بترا   الملك يؤكد في اتصال هاتفي مع الملك فيليب السادس وقوف الأردن إلى جانب إسبانيا   بترا   وزير عراقي يدعو لفتح منفذ طريبيل بين العراق والاردن   بترا   هزة ارضية تضرب مناطق جنوب العراق   بترا   الخارجية: لا اردنيين بين القتلى والمصابين بحادث برشلونة الارهابي   بترا   العدوان يقدم اوراق اعتماده سفيرا فوق العادة لدى ماليزيا   بترا   الديوان الملكي : تنكيس علم السارية حدادا على ضحايا الهجوم الإرهابي ببرشلونة   بترا   مهندس اردني يبتكر رزنامة ذكية ابدية لمليارات السنين   بترا   الحكومة تدين الحادث الارهابي الذي وقع في برشلونة   بترا   الرئيس التركي يقوم بزيارة رسمية للمملكة الاثنين المقبل   بترا   كندا توقف 7 آلاف من طالبي اللجوء تدفقوا على حدودها   بترا   قتيلان و11 جريحا حصيلة اشتباكات مخيم عين الحلوة ليلة امس   بترا   الاجواء صيفية عادية اليوم وارتفاع على درجات الحرارة غدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
محاضرة تقارن بين منهجي بطاطو والوردي في دراسة للشأن العراقي
 
عمان 22 تشرين الاول(بترا)-قارنت محاضرة بعنوان "المجتمع والتاريخ في العراق بين حنا بطاطو وعلي الوردي" بين منهجي الباحِثَين في الشأن العراقي اللذين شكلا، وما زالا يشكلان، رؤية المعنيين بتاريخ هذا البلد ومجتمعه.

وقالت استاذة التاريخ والعلاقات الدولية في جامعة جورج تاون الدكتوره دينا رزق خوري في المحاضرة التي القتها في هنجر راس العين بعمان ضمن سلسلة احياء ذكرى المؤرخ والعالم السياسي الدكتور حنا بطاطو، إن بطاطو، المقدسي المتخصص في العلوم السياسية، تناول تاريخ العراق الاجتماعي الحديث في كتابه الطبقات الاجتماعية القديمة والحركات الثورية العراقية، اخذا من المادية التاريخية والصراع الطبقي منهجية لفهم التغير الاجتماعي في العراق.

وركزت على كتابات بطاطو والوردي والمقتضيات التي تفرضها منهجيتهما المختلفتين على فهمنا لتاريخ وسياسات العراق اليوم، لافتة الى ان بطاطو والوردي استخدم كل منهما مقاربات مختلفة جذريا وتوصلا الى استنتاجات متباعدة عن طبيعة المشروع الوطني في العراق الحديث.

وبينت ان الوردي، عالم الاجتماع العراقي المتأثر بعلم النفس الاجتماعي، انطلق من مقولة ابن خلدون بالصراع بين الحضارة والبداوة ومن تحليله للشخصية العراقية في تفسيره للتغيرات الاجتماعية والتاريخية في كتابين من مؤلفاته العديدة، وهما: لمحات اجتماعية في تاريخ العراق، المكون من 6 اجزاء، وشخصية الفرد العراقي.

واشارت الى ان الوردي استند إلى التحليل الطبقي الماركسي، بينما تتبع بطاطو أثر التنمية في تغير المجتمع العراقي من مجتمع سابق للحداثة مبني على الولاءات القبلية والجماعيّة إلى مجتمع طبقي حديث تتعايش فيه الولاءات الطبقية والأحزاب السياسية، التي تستبدل احيانا بالولاءات التقليدية الأقدم عهدا.

ولفتت خوري الى انه على العكس من بطاطو، لم ينظر الوردي الى تاريخ العراق الاجتماعي الحديث كتطور من بنى اجتماعية ما قبل حداثية الى بنى حديثة، بل كصراع مستمر بين الحضارة والبداوة وبين ثقافة الحياة المدينية والولاءات التقليدية، وتمثل هذا الصراع في الشخصية العراقية كشخصية مزدوجة، حسب رأيه، تحمل قيم البداوة وقيم الحضارة.

وعزا الوردي بحسب خوري هذه الازدواجية إلى تأثير البيئة؛ فالعراق بلد النهرين وفي الوقت ذاته يقع على تخوم الصحراء.

والمحاضرة هي الثانية ضمن المحاضرات السنوية التي ينظمها المجلس العربي للعلوم الاجتماعية وعقدت في عمان، فيما الاولى عقدت في بيروت في تشرين الاول من العام الماضي والقاها عالم الاجتماع سليم تماري.

وتأتي هذه المحاضرات السنوية التي تتخذ شكل سلسلة يتبدل محور تركيزها وموضوعها كل اربع سنوات بهدف تكريم علماء بارزين يمثلون اعظم العقول التي تتناول شؤون المنطقة العربية.

وكان في مستهل المحاضرة استعرض رئيس المجلس الدكتور عبدالخالق عبدالله علاقته البحثية وتجربته الشخصية مع بطاطو اضافة الى دور المجلس في النهوض بالعلوم الاجتماعية في العالم العربي وتسليط الضوء على ابرز الباحثين والعديد من القضايا التي تتعلق بالمنطقة العربية في هذا الشأن.

--(بترا) م ت/ف ق/ م ب 22/10/2016 - 04:27 م
 
 
طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس