RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأربعاء ,  21/2/2018   <<    بترا   استشهاد فلسطيني متأثرا بجراحه في غزة   بترا   طقس لطيف نهار اليوم وحالة عدم استقرار جوي الليلة وغدا   بترا   الملكة رانيا العبدالله تطلع على انشطة مبادرة "أنا أتعلم" في جرش   بترا   رئيس الوزراء يطلب من وزير الصحة استمرارية الاعفاءات الطبية لمرضى السرطان   بترا   الضريبة: تواصل صرف واعتراضات الدعم النقدي   بترا   الملك يستقبل رئيس أركان الجيش التركي   بترا   مؤشر بورصة عمان يرتفع في افتتاح تعاملاته   بترا   بحوث: جهود الملك تعزز التسامح والرحمة بين الناس   بترا   الطاقة توقع 23 مذكرة تفاهم لاستثمار 40 مليون دولار في تخزين الكهرباء   بترا   قانون "حظر الآذان" يطرح للنقاش مجدداً بالكنيست الاسرائيلي   بترا   الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا   بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الاقصى   بترا   الاحتلال يعتدي على قوارب الصيادين شمال قطاع غزة   بترا   طقس بارد اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي غدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
"عين على القدس": ضرائب الإحتلال تستهدف عقارات الكنائس في القدس.. إضافة ثانية وأخيرة
 
من جانبه، أوضح المستشار في الهيئة الخيرية الهاشمية، رجب زبيدة، أن الحملة الحالية التي تقوم بها الهيئة تأتي تحت شعار "من للقدس إلّا أنت"، وذلك تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك بتقديم الدعم والمساعدة إلى أبناء القدس المحتاجين، مشيرا إلى أن هذه المساعدات تشمل الطرود الغذائية والبطانيات وصوبات التدفئة، هدية من الشعب الأردني إلى أخوانهم في القدس الشريف، لافتا إلى أن هذه المبادرة سواء كانت بالإيعاز من الجهات المسؤولة في الأردن أو من الشعب الأردني الذي يعتبر القدس أولوية له، ويتعاطف مع شقيقه الشعب الفلسطيني، خاصة في مدينة القدس، ولهذا قامت هذه الحملة من أجل دعمهم وتحسين أوضاعهم المعيشية والصحية والتعليمية.

بدوره، قال رئيس لجنة المشاريع والزكاة في دائرة أوقاف القدس الشيخ أشرف سلهب، إن لجنة زكاة القدس تحرص على تقديم المساعدات للأسر المحتاجة والفقيرة، مما يعزز صمود المقدسيين في المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن الهيئة الخيرة الهاشمية قامت بتقديم المساعدات في هذا الشتاء للأسر المحتاجة، وهذا يساعدهم في ظل هذه الظروف والأوضاع الصعبة، وهذا ليس غريبا على الأخوة الأردنيين، ويمثل امتدادا لجسر التعاون والمساعدات التي تقدمها المملكة الأردنية الهاشمية من ملك وشعب لإخوانهم في القدس الشريف.

وقال ممثل الهيئة الخيرية الهاشمية في فلسطين، محمد خضر، إن مشروع "من للقدس الا أنت" يمثل بداية حقيقية تستهدف ثلاثة محاور، المحور الأول يتمثل في الناحية الانسانية الإغاثية، والمحور الثاني سوف يكون على الصحة لدعم المستشفيات التي تحتاج إلى معدات وأجهزة طبية وصيانة غرف، والمحور الثالث هو التعليم الذي ندرك أهميته، خصوصا أن هناك أسر عاجزة عن تسديد أقساط الجامعات التي هي غير مدعومة من أي جهة، وسوف تقوم الهيئة بتسديد أقساط الطلبة الغير مقتدرين، وكذلك تزويد المدارس ببعض احتياجاتها من اللوازم المدرسية.

وأوضح مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية، المهندس ياسين أبو عواد، أن دائرة الشؤون الفلسطينية هي الجهة الحكومية التي أوكل لها مجلس الوزراء إدارة شؤون المخيمات ومتابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في الأردن ضمن مهامها بمتابعة الشأن الفلسطيني والقضية الفلسطينية، وإعداد التقارير والدراسات حول ذلك، وتزويد أصحاب القرار في الدولة الأردنية بذلك.

وأضاف أبو عواد، في حديث لتقرير "القدس في عيون الأردنيين"، أن الأردن يستضيف حوالي 2ر2 مليون لاجيء فلسطيني على أرضه، يسكن منهم حوالي نصف مليون في المخيمات الثلاثة عشر المنتشرة في الأردن، مشيرا إلى أن دائرة الشؤون الفلسطينية تعم سوية مع وكالة الغوث الدولية لتقديم الخدمات وتسهيل الحياة لهم في هذه المخيمات.

وأشار أبو عواد إلى أن الدولة الأردنية تتكلف حوالي المليار دولار سنويا دعما للاجئين الفلسطينيين في الأردن مساهمة في توفير حياة كريمة وإنسانية لهم على أرض الأردن، مبينا الدور الذي تضطلع به دائرة الشؤون الفلسطينية من رصد للانتهاكات التي تتم في مدينة القدس، وإصدار تقارير شهرية بذلك تعمم في الداخل الأردني، بالإضافة الى الخارج مثل جامعة الدول العربية، والسفارات الأردنية المنتشرة في دول العالم الفاعلة لتقوم هي في استخدام هذه المعلومات في اللقاءات الرسمية التي تتم في المنابر العالمية، دفاعا عن مدينة القدس ودفاعا عن القضية الفلسطينية، حيث يتم التركيز بالدرجة الأولى في رصد الإنتهاكات على ما يحدث للمسجد الأقصى وتحت المسجد الأقصى من حفريات ومن تغيير للمعالم الاسلامية.

وأضاف "نحن نشارك في مؤتمرات تحت مظلة الجامعة العربية، وإحدى عناصر هذه اللقاءات والفعاليات تكون مدينة القدس، ولدينا لجنة البرامج الموجهة التي تعد البرامج التوثيقية والثقافية والتعليمية لتبث ولتنتقل إلى أبنائنا الطلبة الموجودين في الأراضي العربية المحتلة ومنها مدينة القدس، بالإضافة الى لجنة الشؤون التربوية التي يتم ضمن هذه الاجتماعات التي نشارك فيها مع الدول المضيفة بحث أوضاع المدارس والتعليم في مدينة القدس، كما نشارك في مؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين، حيث القدس تشكل جزءا أساسيا من هذا المؤتمر، وهناك توصيات تخرج من وزراء الخارجية العرب يجب تبنيها، متعلقة في كيفية دعم صمود أهلنا في مدينة القدس، والتخفيف من المعاناة التي يواجهونها من الإعتداءات والإنتهاكات الإسرائيلية، وبالدرجة الأولى منهجية تهجيرهم من مدينة القدس، وكيفية تعزيزصمودهم".

--(بترا) ي أ/هـ ح/ اع
13/2/2018 - 09:29 م
 
 
السابق طباعة التالي

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس