RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الثلاثاء ,  27/9/2016   <<    بترا   إرادة ملكية بتعيين رئيس وأعضاء مجلس الأعيان   بترا   الملقي يستقبل مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية   بترا   54 دولة تشارك بجائزة الشيخ زايد للكتاب   بترا   كندا: مصرع شخصين وإصابة ثالث في تحطم طائرة شرقي البلاد   بترا   انخفاض مؤشر البورصة عند بدء تعاملاته   بترا   الاحتلال يستولي على منزل ويحرق محتويات محل تجاري بجنين   بترا   افتتاح "منطقة المشجعين" الخاصة بكأس العالم للسيدات غدا   بترا   الاحتلال يعتقل 27 فلسطينيا   بترا   الاحتلال يهدم آبار مياه في الخليل   بترا   جرافات الاحتلال تهدم 4 شقق سكنية وصفا مدرسيا بالقدس   بترا   الزام صحفيي تغظية المناظرة الرئاسية الاميركية بدفع 200 دولار   بترا   البنتاغون: مسلحو داعش مصممون على استخدام الكيماوي   بترا   استطلاع: 62 % يؤكدون تغلب كلينتون على ترامب بالمناظرة الأولى   بترا   ناسا: رصد شواهد على وجود مياه على قمر للمشتري   بترا   كارتر: روسيا تثير قلقًا أكبر مما كان يثيره الاتحاد السوفيتي   بترا   طقس معتدل حتى الخميس   بترا   الملك يجري مباحثات مع الرئيس الكيني في نيروبي   بترا   إصابة فلسطيني واعتقال 6 شبان في جنين   بترا   قناة "سي بي أس" الأمريكية تبث مقابلة مع الملك   بترا   توقع انخفاض انتاج الكورة من الزيتون بنسبة 33%   بترا   داود: المناهج الاردنية تنطلق من فلسفة التربية والثوابت الوطنية والدينية للدولة   بترا   المنتخبات المشاركة بكاس العالم للسيدات تتوافد الى عمان   بترا   ضبط ثلاثة اشخاص اطلقوا النار في احد الاحتفالات في التاج   بترا   العراق يدعو لسياسة نفطية جديدة للحفاظ على اسعار النفط عالميا   بترا   مواطنون بالكرك يطالبون بتفعيل النظافة قرب جسر الثنية   بترا   التخطيط تناقش مسودة الخطة الطوعية الثالثة للمملكة   بترا   مقتل 3 عراقيين واصابة 4 اخرين بتفجير شمال بغداد   بترا   2962 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي اليوم   بترا   ترامب يتعهد لنتنياهو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في حال فوزه   بترا   طقس معتدل حتى الاربعاء >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
مدير ادارة المختبرات والادلة الجرمية يتحدث عن دورها في إكتشاف الجرائم
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان الثاني من تموز (بترا) - من زياد الشخانبة - يتركز دور المختبر الجنائي في مواجهة الجريمة ومكافحتها وحل غموضها كشفا للحقائق وخدمة للعدالة والقضاء ، ويتسلح كادره الاداري والفني بالعلم والمعرفة والخبرة لمواكبة تطورات العلوم الجنائية.

وواجب المختبرات الجنائية يقوم في الاساس على مراعاة وإحترام حقوق الإنسان وحماية حقوق المواطنين ما يؤدي إلى خدمة القضاء وتحقيق العدالة من خلال إكتشاف الجريمة ومرتكبيها كما يقول مدير ادارة المختبرات والادلة الجرمية العقيد المهندس عودة الخلايلة.

ويبين لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) أن المختبر الجنائي يحتوي على أحدث الأجهزة العالمية المتطورة وحسب المعايير المعتمدة دولياً , وان منتسبيه من ذوي الكفاءات والخبرات التي تتميز باتقانها للعمل حيث يقوم باجراء الفحوصات الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية للتعرف على الجناة , وكشف غموض الجرائم واستقرائها مهما كانت.

ويقول العقيد الخلايلة ان المختبرات الجنائية والاجهزة الأمنية تقف بالمرصاد لكل من يعتقد انه يستطيع الافلات من أي جرم قد يرتكبه او يعمل على إخفاء أي دليل يمكن أن يؤدي إلى القبض عليه .

ويشير الى مبنى الادارة الجديد الذي سيكون جاهزا مع نهاية العام الحالي مبينا ان مساحته تبلغ 17 ألف متر مربع وتم تجهيزه وفقاً للمعايير المحلية والدولية التي أخذت بعين الإعتبار سلامة العينات المطلوبة للفحص الجنائي ودقة الفحوصات وكذلك مقومات السلامة العامة والبيئة الآمنة .

ويحتوي المختبر الجديد وفقا له على مركز تدريبي متميز على مستوى الشرق الاوسط يؤهله للحصول على رخصة الاعتماد الدولي التي تجعل من فحوصاته وتحاليله معتمدة عالميا .

ويؤكد ان زيادة نسبة الجريمة تعود الى الزيادة الطبيعية , وغير الطبيعية للسكان والتطور التكنولوجي والإستخدام الخاطئ له الذي سهّل عمليات إرتكاب الجرائم حيث تعتبر هذه الاسباب دوافع رئيسة لزيادة عدد الجرائم في كل المجتمعات .

ويقول انه تم انشاء المختبر عام 1965 وتوالت مراحل تطوره وقفز قفزات نوعية مع بداية تسعينيات القرن الماضي ومطلع القرن الحالي الى ان وصل الى سمعة إقليميه أهلته لعقد دورات متخصصة في مجال المختبرات والادلة الجرمية لمتدربين من دول عربية وأجنبية , ويركز المختبر على قيم السرية والاتقان والعدالة والدقة وسرعة الانجاز والمشاركة والتعاون .

ويشير الى أن أقسام مسارح الجريمة الموجودة في مديريات الشرطة والمنتشرة في جميع محافظات المملكة تقوم بالكشف على الجرائم وجمع أدلتها وإرسالها الى إدارة المختبرات التي تقوم بدورها بإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لها لربط الجاني بجريمته وتقديم الادلة العلمية للقضاء ما يسهم في تسهيل عمليات التحقيق أو تغيير مساره حسب الأدلة الجديدة التي يتم التوصل اليها .

ويبين العقيد الخلايلة أن ادارة المختبرات تعمل بتقنية عالية جدا في التعامل مع جميع القضايا المختلفة وبدرجة عالية من الدقة في كشف الحقائق وتقديم الادلة القاطعة من خلال فحص البصمات وتحديد هوية صاحبها .

ويوضح ان المختبر يقوم باجراء فحص ال (دي.ان.ايه ) الذي يعمل على ربط الجاني بجريمته بواسطة الدليل العلمي القاطع وفي حالات رد الأبوّة عند حدوث خلط للمواليد في المستشفيات وتحديد هوية الجثث التي تتعرض للحرق او اختفاء ملامحها .

ويقول ان المختبر يقوم بتحليل السموم وتحديد نوعها ما يسهل في كيفية العلاج في المستشفيات إضافة الى تحليل المخدرات وتحديد ماهية المادة وفحص الاشخاص فيما إذا كانوا متعاطين ام لا ، الى جانب تحليل مخلفات المتفجرات وكذلك إجراء فحوصات مخلفات الإطلاق وأملاح البارود لتحديد من هو الشخص الذي إستخدم السلاح , كما تعمل المختبرات على تحليل آثار الحرائق وبيان اسبابها لمعرفة فيما إذا كانت مفتعلة أم لا.

ويتابع ان من بين ما يقوم به المختبر فحص الخيوط النسيجية والدم وسوائل الجسم ، وتحليل التقنيات الجينية الوراثية وغيرها من التحاليل ، اضافة الى كشف التزييف والتزوير وتحليل الخطوط والوثائق والمستندات وفحوصات الأسلحة وآثار الالات وجرائم الحاسوب كإستخراج الأدلة الرقمية والصوتية والمرئية وتحديد مصادر المعلومات ، ويستخدم المختبر الكلاب البوليسية للكشف عن المتفجرات والمخدرات وقص الأثر وفي جرائم الإرهاب.

ويوضح أن للمختبر الجنائي دورا في مجال حوادث السير وكشف مسبب الحادث من خلال فحص عينات السيارات وتحليل اطاراتها اضافة الى معرفة الحالة التي كان عليها السائق اثناء الحادث .

ويزيد العقيد الخلايلة ان المختبرات تعمل بالتعاون المستمر مع الاجهزة الامنية ووزارة الصحة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء وذلك بتحليل وفحص بعض العينات التي تحتاج لأجهزة غير متوفرة لديها.

ويبين أن هناك مختصين يعملون على مدار الساعة في الكشف عن الجرائم وإجراء التحاليل والفحوصات المخبرية للحصول على النتائج والأدلة التي تربط الجاني بجريمته بالإضافة إلى الفرق المختصة التي يتم تشكيلها كلما دعت الحاجة لذلك .

كما أن المختبر يتعاون مع الجامعات في مجال تدريب الطلبة اضافة الى التعاون مع المعهد القضائي الاردني بإلقاء محاضرات توعوية وتثقيفية للقضاة والمدعين العامين في مجال أهمية الادلة المادية .

ويشير الى انه تم عقد العديد من الدورات التدريبية المتخصصة في مجال الأدلة المادية والرقمية التي شارك فيها متدربون من الاردن وعدد من الدول العربية الشقيقة حيث عقدت العام الماضي 72 دورة شارك فيها 397 متدربا اضافة الى مشاركة العاملين في المختبرات في دورات خارجية للاستفادة من الخبرات والتطورات في مجال العلوم الجنائية .

ويبين أن العاملين في المختبرات هم من حملة الشهادات الجامعية وتتوزع تخصصاتهم بين الجينات الوراثية والهندسة والكيمياء والبيولوجيا والفيزياء والحاسوب والقانون والمختبرات الطبية .

ويوضح انه تم اعداد قواعد بيانات تساعد في كشف الجرائم وربطها مع بعضها البعض مبينا أن هناك الكثير من الجرائم والقضايا التي تم كشفها من خلال هذه القواعد ومضى على إرتكابها عدة سنوات .

ويؤكد أن دور المختبر الجنائي سيبقى في مواجهة الجريمة ومكافحتها والعمل على حل غموضها مع الحرص الدائم على التعاون مع الجهات الأمنية لما لذلك من دور فعال ومثمر في كشف الحقائق وخدمة العدالة والقضاء واضعين بالاعتبار التسلح بالعلم والخبرة لمواكبة أي تطورات علمية حديثة تسهم في الكشف عن الجريمة .

ويدعو العقيد الخلايلة المواطنين الى التعاون مع الجهات الامنية وعدم التهاون في تقديم أي معلومة مهما كانت بسيطة لأنها قد تؤدي الى كشف الغموض في بعض القضايا , اضافة الى الابتعاد عن مسرح الجريمة وعدم العبث به والمحافظة عليه كما وجد .

--( بترا ) ز ش / ف م / ات 2/7/2012 - 11:51 ص
 
 
حفظ طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2016
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس