RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الجمعة ,  12/2/2016   <<    بترا   الملك يلقي خطابا أمام المشاركين في مؤتمر ميونخ للأمن   بترا   محاضرة في المكتبة الوطنية حول تجديد الخطاب الاسلامي المعاصر   بترا   حلقة دراسية تناقش تعريب العلوم والرياضيات والتربية الاجتماعية   بترا   الملك يعقد لقاءات على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن   بترا   جوده يشارك بالمؤتمر الوزاري للمجموعة الدوليه لدعم سوريا في ميونخ   بترا   برينان: داعش استخدمت أسلحة كيماوية في ساحات المعارك أكثر من مرة   بترا   هبوط اسعار الاسهم في بورصة طوكيو   بترا   الأسهم الأوروبية ترتفع في بداية الجلسة بدعم صعود النفط   بترا   هواوي تطلق هاتف Mate 8 وساعتها الذكية   بترا   الجيش اللبناني يقصف تجمعات المسلحين بعرسال   بترا   وفاة شخصين اثر صعقة كهربائية في محافظة عجلون   بترا   الأمم المتحدة تدين التفجير الارهابي في نيجيريا   بترا   الفريق أول الزبن يشارك في المؤتمر الأول لوزراء دفاع التحالف الدولي لمحاربة عصابة داعش   بترا   طقس بارد نسبيا في معظم مناطق المملكة   بترا   الأرثوذكسي يتأهل لنهائي دورة الألعاب العربية للسيدات بكرة السلة   بترا   الجامعة العربية تعلن تعديل موعد القمة العربية المقبلة   بترا   الأمير زيد يدين الانتهاكات في حلب   بترا   جائزة ملتقى الإعلام العربي للتميز الصحفي   بترا   بدء تحضيرات اطلاق البرنامج الثقافي لمهرجان جرش 2016   بترا   خبراء ومسؤولون يناقشون "الاعلام والانتخابات"   بترا   اعادة الكهرباء للقادسية والشوبك بعد عبث متعمد بالكيبلات   بترا   وزيرة الصناعة والتجارة تطلع القطاع الخاص على نتائج مؤتمر لندن للمانحين   بترا   "القدس الخيرية" تشيد بمواقف الجامعة الأردنية   بترا   "الأردني للتعايش الديني" يحتفي باسبوع الوئام بين اتباع الاديان   بترا   "الأردنية" تعقد ندوة حوارية للاستماع لاحتياجات الطلبة ذوي الاعاقة البصرية   بترا   الملك يغادر إلى ألمانيا للمشاركة في مؤتمر ميونخ للأمن   بترا   رئيس الوزراء يلتقي وزيرة الاقتصاد الفلسطيني   بترا   المومني يؤكد أهمية دور المؤسسات لتحقيق مخرجات مؤتمر لندن   بترا   الملك والرئيس السنغالي يبحثان في اتصال هاتفي جهود التصدي لخطر الإرهاب   بترا   مهرجان قصر الحصن ينبض بالتراث والتقاليد الإماراتية   بترا   السويد: 657 لاجئاً يطلبون اللجوء الأسبوع الماضي   بترا   القوات العراقية تسقط طائرة بدون طيار تابعة لداعش   بترا   تونس : برنامج للرعاية الصحية باللاجئين الليبيين جنوب البلاد   بترا   الاسلامية المسيحية تحذر من بناء كنيس يهودي جديد قُرب الأقصى   بترا   موسكو تتوقع استئناف مفاوضات جنيف قبل 25 الحالي   بترا   وفاة و3 اصابات في مشروع مياه في الكرك   بترا   مستوطنون متطرفون يقتحمون باحات الأقصى   بترا   قراقع يدعو لاعتبار غد الجمعة يوم غضب لإنقاذ حياة القيق   بترا   الاحتلال يهدم بركسات تجارية في رام الله   بترا   النمسا تقرر ترحيل المهاجرين غير الشرعيين على متن طائرات عسكرية   بترا   كوريا الشمالية تبث مشاهد مصورة لعملية إطلاق الصاروخ   بترا   3 جرحى برصاص الاحتلال في بيت دقو قرب القدس   بترا   بريطانيا تستبعد إرسال قوات برية إلى ليبيا   بترا   قوات حرس الحدود تستقبل 65 لاجئاً سورياً   بترا   السودان: وثيقة الدوحة للسلام هي الخط الفاصل بين الحرب والسلام   بترا   المرشح الجمهوري كريس كريستي يوقف حملته الانتخابية الرئاسية   بترا   اليابان تعتزم مناقشة قضية صاروخ كوريا الشمالية مع روسيا   بترا   الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا بالضفة الغربية   بترا   الاردن يشارك باجتماع بالأمم المتحدة حول المخدرات   بترا   الشيوخ الأميركي يتبنى عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية   بترا   الصحة العالمية تتمكن من ايصال المساعدات الى تعز   بترا   طقس بارد نسبيا في معظم مناطق المملكة اليوم وغدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
مدير ادارة المختبرات والادلة الجرمية يتحدث عن دورها في إكتشاف الجرائم
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان الثاني من تموز (بترا) - من زياد الشخانبة - يتركز دور المختبر الجنائي في مواجهة الجريمة ومكافحتها وحل غموضها كشفا للحقائق وخدمة للعدالة والقضاء ، ويتسلح كادره الاداري والفني بالعلم والمعرفة والخبرة لمواكبة تطورات العلوم الجنائية.

وواجب المختبرات الجنائية يقوم في الاساس على مراعاة وإحترام حقوق الإنسان وحماية حقوق المواطنين ما يؤدي إلى خدمة القضاء وتحقيق العدالة من خلال إكتشاف الجريمة ومرتكبيها كما يقول مدير ادارة المختبرات والادلة الجرمية العقيد المهندس عودة الخلايلة.

ويبين لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) أن المختبر الجنائي يحتوي على أحدث الأجهزة العالمية المتطورة وحسب المعايير المعتمدة دولياً , وان منتسبيه من ذوي الكفاءات والخبرات التي تتميز باتقانها للعمل حيث يقوم باجراء الفحوصات الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية للتعرف على الجناة , وكشف غموض الجرائم واستقرائها مهما كانت.

ويقول العقيد الخلايلة ان المختبرات الجنائية والاجهزة الأمنية تقف بالمرصاد لكل من يعتقد انه يستطيع الافلات من أي جرم قد يرتكبه او يعمل على إخفاء أي دليل يمكن أن يؤدي إلى القبض عليه .

ويشير الى مبنى الادارة الجديد الذي سيكون جاهزا مع نهاية العام الحالي مبينا ان مساحته تبلغ 17 ألف متر مربع وتم تجهيزه وفقاً للمعايير المحلية والدولية التي أخذت بعين الإعتبار سلامة العينات المطلوبة للفحص الجنائي ودقة الفحوصات وكذلك مقومات السلامة العامة والبيئة الآمنة .

ويحتوي المختبر الجديد وفقا له على مركز تدريبي متميز على مستوى الشرق الاوسط يؤهله للحصول على رخصة الاعتماد الدولي التي تجعل من فحوصاته وتحاليله معتمدة عالميا .

ويؤكد ان زيادة نسبة الجريمة تعود الى الزيادة الطبيعية , وغير الطبيعية للسكان والتطور التكنولوجي والإستخدام الخاطئ له الذي سهّل عمليات إرتكاب الجرائم حيث تعتبر هذه الاسباب دوافع رئيسة لزيادة عدد الجرائم في كل المجتمعات .

ويقول انه تم انشاء المختبر عام 1965 وتوالت مراحل تطوره وقفز قفزات نوعية مع بداية تسعينيات القرن الماضي ومطلع القرن الحالي الى ان وصل الى سمعة إقليميه أهلته لعقد دورات متخصصة في مجال المختبرات والادلة الجرمية لمتدربين من دول عربية وأجنبية , ويركز المختبر على قيم السرية والاتقان والعدالة والدقة وسرعة الانجاز والمشاركة والتعاون .

ويشير الى أن أقسام مسارح الجريمة الموجودة في مديريات الشرطة والمنتشرة في جميع محافظات المملكة تقوم بالكشف على الجرائم وجمع أدلتها وإرسالها الى إدارة المختبرات التي تقوم بدورها بإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة لها لربط الجاني بجريمته وتقديم الادلة العلمية للقضاء ما يسهم في تسهيل عمليات التحقيق أو تغيير مساره حسب الأدلة الجديدة التي يتم التوصل اليها .

ويبين العقيد الخلايلة أن ادارة المختبرات تعمل بتقنية عالية جدا في التعامل مع جميع القضايا المختلفة وبدرجة عالية من الدقة في كشف الحقائق وتقديم الادلة القاطعة من خلال فحص البصمات وتحديد هوية صاحبها .

ويوضح ان المختبر يقوم باجراء فحص ال (دي.ان.ايه ) الذي يعمل على ربط الجاني بجريمته بواسطة الدليل العلمي القاطع وفي حالات رد الأبوّة عند حدوث خلط للمواليد في المستشفيات وتحديد هوية الجثث التي تتعرض للحرق او اختفاء ملامحها .

ويقول ان المختبر يقوم بتحليل السموم وتحديد نوعها ما يسهل في كيفية العلاج في المستشفيات إضافة الى تحليل المخدرات وتحديد ماهية المادة وفحص الاشخاص فيما إذا كانوا متعاطين ام لا ، الى جانب تحليل مخلفات المتفجرات وكذلك إجراء فحوصات مخلفات الإطلاق وأملاح البارود لتحديد من هو الشخص الذي إستخدم السلاح , كما تعمل المختبرات على تحليل آثار الحرائق وبيان اسبابها لمعرفة فيما إذا كانت مفتعلة أم لا.

ويتابع ان من بين ما يقوم به المختبر فحص الخيوط النسيجية والدم وسوائل الجسم ، وتحليل التقنيات الجينية الوراثية وغيرها من التحاليل ، اضافة الى كشف التزييف والتزوير وتحليل الخطوط والوثائق والمستندات وفحوصات الأسلحة وآثار الالات وجرائم الحاسوب كإستخراج الأدلة الرقمية والصوتية والمرئية وتحديد مصادر المعلومات ، ويستخدم المختبر الكلاب البوليسية للكشف عن المتفجرات والمخدرات وقص الأثر وفي جرائم الإرهاب.

ويوضح أن للمختبر الجنائي دورا في مجال حوادث السير وكشف مسبب الحادث من خلال فحص عينات السيارات وتحليل اطاراتها اضافة الى معرفة الحالة التي كان عليها السائق اثناء الحادث .

ويزيد العقيد الخلايلة ان المختبرات تعمل بالتعاون المستمر مع الاجهزة الامنية ووزارة الصحة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء وذلك بتحليل وفحص بعض العينات التي تحتاج لأجهزة غير متوفرة لديها.

ويبين أن هناك مختصين يعملون على مدار الساعة في الكشف عن الجرائم وإجراء التحاليل والفحوصات المخبرية للحصول على النتائج والأدلة التي تربط الجاني بجريمته بالإضافة إلى الفرق المختصة التي يتم تشكيلها كلما دعت الحاجة لذلك .

كما أن المختبر يتعاون مع الجامعات في مجال تدريب الطلبة اضافة الى التعاون مع المعهد القضائي الاردني بإلقاء محاضرات توعوية وتثقيفية للقضاة والمدعين العامين في مجال أهمية الادلة المادية .

ويشير الى انه تم عقد العديد من الدورات التدريبية المتخصصة في مجال الأدلة المادية والرقمية التي شارك فيها متدربون من الاردن وعدد من الدول العربية الشقيقة حيث عقدت العام الماضي 72 دورة شارك فيها 397 متدربا اضافة الى مشاركة العاملين في المختبرات في دورات خارجية للاستفادة من الخبرات والتطورات في مجال العلوم الجنائية .

ويبين أن العاملين في المختبرات هم من حملة الشهادات الجامعية وتتوزع تخصصاتهم بين الجينات الوراثية والهندسة والكيمياء والبيولوجيا والفيزياء والحاسوب والقانون والمختبرات الطبية .

ويوضح انه تم اعداد قواعد بيانات تساعد في كشف الجرائم وربطها مع بعضها البعض مبينا أن هناك الكثير من الجرائم والقضايا التي تم كشفها من خلال هذه القواعد ومضى على إرتكابها عدة سنوات .

ويؤكد أن دور المختبر الجنائي سيبقى في مواجهة الجريمة ومكافحتها والعمل على حل غموضها مع الحرص الدائم على التعاون مع الجهات الأمنية لما لذلك من دور فعال ومثمر في كشف الحقائق وخدمة العدالة والقضاء واضعين بالاعتبار التسلح بالعلم والخبرة لمواكبة أي تطورات علمية حديثة تسهم في الكشف عن الجريمة .

ويدعو العقيد الخلايلة المواطنين الى التعاون مع الجهات الامنية وعدم التهاون في تقديم أي معلومة مهما كانت بسيطة لأنها قد تؤدي الى كشف الغموض في بعض القضايا , اضافة الى الابتعاد عن مسرح الجريمة وعدم العبث به والمحافظة عليه كما وجد .

--( بترا ) ز ش / ف م / ات 2/7/2012 - 11:51 ص
 
 
حفظ طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2016
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس