RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الثلاثاء ,  19/6/2018   <<    بترا   الملك يؤكد ضرورة تحقيق تقدم في جهود حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي استنادا إلى حل الدولتين   بترا   مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء يوم غد الثلاثاء   بترا   العيد روحانيات تجسد الحب والاخاء وصلة الارحام   بترا   27 دينارا سعر غرام الذهب محليا   بترا   قطار يصدم 3 أشخاص في جنوب لندن   بترا   عصابة داعش الارهابية تقتل 2 وتختطف 7 على طريق خارجي بالعراق   بترا   القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا   بترا   حكومة الرزاز تتقبل التهاني   بترا   تأسيس مجلس لشركات تقنية المعلومات والاتصالات   بترا   استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال شرقي غزة   بترا   إتحاد السلة يلتقي لاعبي الدوري   بترا   ميداليتان ذهبيتان للاردن ببطولة لوكسمبورغ للتايكواندو     بترا   مقتل شخصين وعدة اصابات إثر وقوع زلزال في أوساكا اليابانية   بترا   طائرات الاحتلال تقصف عدة مواقع في قطاع غزة   بترا   4 وفيات بحادث دهس على اتوستراد الزرقاء   بترا   انخفاض طفيف على درجات الحرارة واجواء معتدلة في المرتفعات >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
بدء اجتماع مؤسسة فريدريش إبيرت ومنظمات المجتمع المدني حول التغير المناخي
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان 4 آب (بترا)- عبدالقادر الفاعوري - بدأت في عمان اليوم الجمعة، اجتماعات مؤسسة فريدريش إبيرت (FES)، ومنظمات المجتمع المدني (الأعضاء في شبكة العمل المناخي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) ، بعنوان التحديات والفرص المتاحة أمام الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، لوضع استراتيجية فعالة، تسهم في تعزيز العمل المناخي ، في سياق السياسة العالمية الراهنة والتحديات ذات العلاقة.

وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأسبق مالك الكباريتي ، إن الاردن تماشى في مشاريع الطاقة المتجددة حفاظا على التغير المناخي رغم التحديات الاقتصادية والعقبات ، إلا أننا ما زلنا بحاجة إلى التوجه الفعلي من أجل اتخاذ قرارات جريئة، داعيا المجتمعات إلى التوجه نحو الاستخدام الأمثل للموارد عبر أفضل الطرق الصديقة للبيئة .

وطالب الكباريتي بالتوجه نحو الطاقة المتجددة باعتبارها مستقبل الاجيال، وتحمل المسؤولية للمضي في الاتجاه الصحيح ومواجهة العقبات والعمل بالتشارك لتحقيق التنمية المستدامة .

وتحدث منسق المغرب العربي بشبكة العمل المناخي بالعالم العربي سعيد شكري ، عن أهمية الاجتماع في الأردن لمناقشة عمل الشبكة في بناء الاطر حول قضايا التغير المناخي مع مؤسسات المجتمع المدني والجهات المعنية ، إضافة إلى دعم الامكانيات البشرية مع الاطراف وضمان تطوير المكتسبات حول قضايا التغير المناخي .

من جانب آخر، تحدث المدير الاقليمي لمشروع المناخ والطاقة في مؤسسة فريدريش إيبرت ، ريتشارد بروبست ، عن دعم المؤسسة لمؤسسات المجتمع المدني والنقابات لصياغة الأطر القانونية والاقتصادية حول التغير المناخي وما يرافقها من قلة في الموارد المتاحة وندرة في المياه، للحد في مواجهة الظواهر الخطيرة وأثارها السلبية.

وأشار إلى أن شبكة العمل المناخي ، تعمل لتعزيز قاعدة المجتمع المدني في المنطقة، وتمكينها من الدفع نحو السياسات العالمية والإقليمية والوطنية التي تخدم مصلحة الأجيال الحاضرة والمقبلة، في العيش في هذه البيئة القاسية، ومساعدة العالم العربي في تجنب الأحداث المناخية الخطرة .

وقال إن "فريدرش ايبرت باعتبارها مؤسسة سياسية اجتماعية ديموقراطية فإنها تعمل على دعم العمل المناخي في الأردن ودول العالم ، لأن جميع المسائل المتعلقة بتغير المناخ اليوم هي مسائل اجتماعية وبيئية.

وتحدثت منسقة المشروع بشبكة العمل المناخي بالعالم العربي صفاء الجيوسي ، عن أهمية المشاكل والطموحات بالوطن العربي والفرص الموجودة بالاقليم بالاتجاه نحو حلول التغير المناخي التي تعتبر جزءا من الاجتماع للخروج بتوصيات لمؤتمر الاطراف 23 في بورن المانيا الذي سيعقد نهاية العام .

وتحدثت نائب الأمين العام لشبكة العمل المناخي العالمية سارة ستراك عن سياسات التغير المناخي للقرن 21 والسياسات للأعوام الثلاثة المقبلة وأهمية انجاز بعض الاعمال من اجل مسار الأمان حول الاحتباس الحراري ،مشيدة بالتزام الأردن بالتخفيض من الانبعاثات في وقت نحتاج الى التزام دول اكثر مؤثره على التغير المناخي .

وأكدت ستراك أهمية التوجه نحو الطاقة النظيفة لخلق فرص عمل من خلال التزام السياسات على مستوى الدولي .

كما تحدثت مديرة التغير المناخي بوزارة البيئة دينا الكسبي ، انجازات الأردن بالمصادقة على الاتفاقيات الدولية حول التغير المناخي وتنمية المشاريع وبناء القدرات ووضع الاطر القانونية واصدار التقرير الوطني الثالث للتغير المناخي واجراءات التأقلم .

ويشارك بالاجتماع إلى جانب الاردن ممثلو منظمات المجتمع المدني من المغرب وتونس ومصر وموريتانيا وجيبوتي والجزائر والسودان وقطر والسعودية وفلسطين ولبنان، ، لوضع خريطة طريق لمواجهة المعالم المناخية المقبلة، وكل ما يتعلق بمؤتمر الأطراف (COP23)، الذي سيعقد في بون نهاية هذا العام ، إضافة إلى ممثلون من منظمة جيرمان ووتش (German Watch) من ألمانيا، و من فرنسا لربط المبادرات الأوروبية والإقليمية.

ويناقش الاجتماع على مدى ثلاثة ايام أهمية كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة للعالم العربي وتفاصيل السياسات المناخية العالمية الحالية،خاصة الاحتياجات الخاصة بالعالم العربي، والمبادرات والثغرات التي يتعين ملؤها لتفادي الآثار الخطيرة لتغير المناخ.

--(بترا) ع ف/م ك/هـ 4/8/2017 - 03:06 م
 
 
حفظ طباعة

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2018
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس