RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الجمعة ,  22/6/2018   <<    بترا   ترمب: كوريا الشمالية دمرت 4 مواقع للتجارب البالستية   بترا   افتتاح قمة قادة ورؤساء الشرطة في الأمم المتحدة   بترا   وفاة شقيقينِ بحادث غرقِ في الزرقاء   بترا   25 دبلوماسيا امريكيا تعرضوا لهجمات صوتية في كوبا   بترا   الاجواء صيفية معتدلة الحرارة   بترا   العثور على الفتاة المتغيبة عن منزل ذويها في حي نزال   بترا   5ر13مليون دينار حجم التداول الاسبوعي لبورصة عمان   بترا   الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل   بترا   مجلس الوزراء يوافق على اعتبار جميع مرضى السرطان مؤمنين صحيا وتغطية نفقات معالجتهم   بترا   الملك والمستشارة الألمانية ميركل يعقدان مباحثات في قصر الحسينية   بترا   الحكومة الفلسطينية تدعو العالم لمنع الاعتداء على الحرم الابراهيمي   بترا   الاحتلال يهدم ويغلق 48 منزلا لفلسطينيين بالضفة والقدس   بترا   الفايز يدعو المانيا الى تعزيز دعمها ومساندتها للأردن   بترا   بلدية الخليل تدعو اليونسكو لحماية الحرم الابراهيمي من اقتحام الاحتلال   بترا   الصين تحذر اميركا من نهج التلويح بالهراوة في وجهها   بترا   كندا تدين سياسة عدم التسامح التي تتبعها ادارة ترمب   بترا   الصين تستمر بالتعاون الاقتصادي مع طهران رغم عقوبات واشنطن   بترا   استشهاد فلسطيني اصيب بمسيرات العودة في خان يونس   بترا   دعم ياباني لمؤتمر سيباد المقبل من أجل فلسطين   بترا   عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى   بترا   تحذيرات من تنفيذ هجمات إرهابية جديدة على يد "الذئاب المنفردة"   بترا   الاحتلال يهدم منزلا جنوب غرب جنين   بترا   الاحتلال يعتقل 19 فلسطينيا   بترا   مقتل 16 مسلحًا وإصابة 11 في افغانستان   بترا   اجواء صيفية معتدلة الحرارة حتى السبت >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
معهد الإعلام الأردني ينظم جلسة حوارية بعنوان "الإعلام والجندر"
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمّان 7 كانون الاول (بترا)- نظم معهد الإعلام الأردني جلسة حوارية بعنوان "الإعلام والجندر"، بحضور طلبة المعهد وطلبة صحافة من جامعة دورتموند التقنية في ألمانيا.

واستضافت الجلسة وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة ريم أبو حسان والكاتبة والصحافية رنا الحسيني اللتان تحدثتا عن وضع المرأة في الإعلام، وتمكين المرأة سياسياً واقتصادياً.

وتحدثت الوزيرة السابقة ريم أبو حسّان عن تمكين المرأة في العديد من القطاعات، فعلى صعيد الإعلام أشارت أبو حسان لامتلاك الأردن لنماذج جيدة وناجحة للمرأة في وسائل الإعلام، مُشيدةً بوجود أول رئيسة تحرير لصحيفة يومية بالأردن الصحافية جمانة غنيمات، ونجاح صحافيتين بعضوية مجلس نقابة الصحافيين الأخير.

وانتقلت أبو حسان للحديث عن المادة 6 من الدستور الأردني والتي تنص على المساواة بين المواطنين، إلا أن المادة لم تذكر صراحةً المساواة بغض النظر عن النوع الاجتماعي كما هو الحال في العرق والدين واللغة.

وقالت أبو حسّان أن المرأة موجودة في العديد من المراكز السياسية والقيادية مثل مجلس الوزراء ومجلس الأمة والمجالس البلدية واللامركزية، واستدركت بالحديث عن كوتا المرأة في المجالس المُنتخبة بقولها "تنبع أهمية الكوتا من كونها تُشجع المواطنين على مُشاهدة المرأة كصانعة قرار".

واستعرضت أبو حسان عدة تعديلات تشريعية تخص المرأة مثل السماح بساعات العمل المرن، وتأمين الأمومة، وتغليظ العقوبات على مرتكبي جرائم باسم الشرف، مؤكدةً أن "الأردن دولة رائدة في المنطقة بما يخص الحماية الاجتماعية".

من جهتها أشارت الحسيني التي بدأت عملها في صحيفة "جوردان تايمز" الناطقة باللغة الإنجليزية إلى أن المرأة وصلت لمواقع متقدمة في حضورها في المحتوى المُقدم من قبل وسائل الإعلام، بالمقارنة مع الفترة السابقة التي كانت فيها تغطية شؤون المرأة وقضاياها والعنف ضدها خجولة.

وذكرت الحسيني أنه في بداية عملها في الصحافة كان هناك قلة من النساء العاملات في الصحافة، أما في الفترة الأخيرة أصبحنا نُشاهد المرأة في العديد من وسائل الإعلام العربية، عدا عن تغطية الحروب في مناطق النزاع بشكل ميداني.

ولفتت الحسيني إلى أن الحديث عن العنف ضد المرأة في وسائل الإعلام وتسليط الضوء على تلك القضايا كان من التابوهات التي لا يتم الحديث عنها بإسهاب.

وأضافت الحسيني أنها استغلت عملها في صحيفة "جوردان تايمز" واستفادت من مساحة الحرية الممنوحة للإعلام الناطق بالإنجليزية بالمقارنة مع وسائل الإعلام الناطقة بالعربية لتُسلط الضوء على قضايا المرأة والعُنف ضدها والتقصي حولها، الأمر الذي أرادت استغلاله أيضاً في تشجيع وسائل الإعلام الناطقة بالعربية للخوض في قضايا المرأة بعمق أكبر.

وأكدت الحسيني أنها لم تكن تحلم بأن يتم نقاش العديد من القضايا في وسائل الإعلام المحلية مثل قضايا الإجهاض وقضايا العُذرية، والعُنف والمخدرات والعديد من القضايا التي تُنشر حولها التحقيقات الصحافية، كما أن العديد من الصحافيين يحصلون على الجوائز جراء إعدادهم تحقيقات وتقارير صحافية حول تلك القضايا.

وتحدثت الحسيني عن كتابها "جريمة باسم الشرف" الذي صدر عام 2009 باللغة الإنجليزية، وتُرجم إلى العربية والهولندية والفنلندية، واحتوى توثيقاً للعديد من جرائم الشرف التي وقعت في الأردن والعالم، والخطوات التي قامت بها الأردن ودول أخرى نحو جرائم الشرف.

وأكدت الحسيني على أن وظيفة الصحافي هي "تسليط الضوء على ما هو إيجابي، بالإضافة إلى ما هو سلبي أيضاً".

--(بترا) م ش/رع 7/12/2017 - 06:32 م
 
 
حفظ طباعة

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2018
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس