RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الإثنين ,  23/1/2017   <<    بترا   رئيس الوزراء يوجه بعدم تعيين المتقاعدين الحاصلين على معلولية   بترا   إرادة ملكية سامية بتعيين الدكتور محمد الخلايلة مفتيا عاما للمملكة   بترا   إرادة ملكية سامية بتعيين سماحة الشيخ عبدالكريم خصاونة قاضيا للقضاة   بترا   اللجنة المالية والاقتصادية في الاعيان تلتقي رئيس الوزراء   بترا   الملك يجري مباحثات مع الرئيس الفلسطيني عباس   بترا   رسالة شفوية من الملك لسمو أمير دولة الكويت ينقلها الأمير علي   بترا   التربية: لا موعد محددا لإعلان نتائج "شتوية التوجيهي"   بترا   رئيس اتحاد الغرف التركية: الاقتصاد الاردني تنافسي ويتأقلم مع المتغيرات   بترا   الصين تؤكد أن الاستفزازات الخارجية لن توقف مناوراتها البحرية(صحيفة)   بترا   ترمب يتعهد بدعمه الكامل للمخابرات الأميركية   بترا   اسرائيل تضيق الخناق على مرضى غزة وتربط العلاج بالتخابر(منظمة حقوقية)   بترا   مقتل 32 شخصا واصابة 100 بخروج قطار عن السكة في الهند   بترا   طقس بارد لثلاثة ايام >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
محاضرة حول استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في محاربة الفكر المتطرف في مادبا
 

اكدت عميدة البحث العلمي في جامعة العلوم الاسلامية والناشطة في فكر التطرف والارهاب الدكتورة هناء الحنيطي ان مواقع التواصل الاجتماعي من اهم منابع الارهاب التي تؤثر على الشباب لهذا تبرز اهميتها في محاربة فكر التطرف والارهاب.

واضافت في محاضرة لها في مقر هيئة شباب كلنا الاردن في مادبا حول "استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في محاربة الفكر المتطرف" ان الفكر الارهابي يركز على الادراك والمعرفة كمنبع للتأثير في عقول الشباب من خلال بث معلومات بوسائل التواصل الاجتماعي حول ما آلت اليه الامة مما يؤدي الى استهواء عقول الشباب.

وبينت ان التاثير على اتجاهات الشباب وسلوكياتهم باستخدام كلمات براقة ورنانة تحظى لدى الشباب باحترام وتقدير دون تحديد المعنى الدقيق والحقيقي لها، واعتمادهم على تكفير الدول لبث السموم وتحقيق مآربهم .

واشارت ان معالجة فكر التطرف والارهاب يتطلب تكثيف برامج التوعية الوقائية القائمة على على الارشاد والحوار البناء الهادف الذي يفند الافكار السامة المطرفة ويدحضها اضافة الى الوصول الى حاملي هذا الفكر ومعالجتهم واحتضانهم وبيان الحقائق لهم للتخلي عن هذه الافكار.

وبينت ان هناك جملة اسباب تدفع الشباب الى التطرف والارهاب في مقدمتها الفقر والبطالة في مختلف المجتمعات والفراغ الروحي الكبير لدى الشباب وعدم انتقاء الاصدقاء الصالحين والفجوة الهائلة بين طلبة العلم والعلماء والاساتذة والمعلمين.

واوضحت ان الجهل في الشريعة الاسلامية وعدم تلقي الدين من مصادره الرئيسية القرآن والسنة النبوية تدفع الشباب الى التطرف اضافة الى الحماس الهائل للشباب يدفعهم الى اتباع الجماعات المطرفة التي تستغل هذه العاطفة لتحقيق مآربهم وادافهم السامة.

واشارت الى ان جلالة الملك عبدالله الثاني اكد ان غير تقليدي ومواجهته تحتاج لوسائل غير تقليدية ولنمط تفكير جديد وان مواجهة هذا الفكر المتطرف هي معركة المسلمين من خلال مدارسنا ومساجدنا واعلامنا ومجتمعاتنا المحلية.

وقدمت الى نماذج في القران والسنة والتاريخ الاسلامي والعلماء المسلمين التي تقبل العيش مع الآخر والحوار معه فقد اسس الرسول عليه السلام مجتمع المواطنة والمجتمع الانساني المتنوع القائم على الحوار .

وجرى حوار بين الدكتور الحنيطي والشباب حول مختلف اساليب الفكر المتطرف وخطورته على الامة والدولة والمجتمع.

(بترا)

 

 
 
السابق طباعة أرسل لصديق التالي

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2016
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس