RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الجمعة ,  28/7/2017   <<    بترا   وزراء الخارجية العرب يثمنون جهود الاردن في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية بالقدس   بترا   وزير الخارجية: تراجع إسرائيل فرضه الموقف الثابت المشرف وصمود الشعب الفلسطيني   بترا   قرارات للمجلس القضائي تشمل تنقلات وتقاعدات   بترا   الملقي ونظيره المصري يترأسان اجتماعات اللجنة العليا المشتركة   بترا   النواب يثمنون جهود الملك تجاه الاجراءات الاسرائيلية في الأقصى   بترا   الملك يترأس اجتماعا لمجلس السياسات الوطني   بترا   الملك يعود إلى أرض الوطن   بترا   الأمير فيصل يستقبل رئيس الوزراء المصري   بترا   الفايز: مهما تكالبت علينا الاخطار والتحديات سنخرج منها اكثر قوة وصلابة   بترا   المومني: تراجع اسرائيل عن اجراءاتها المرفوضة حول الاقصى خطوة للتهدئة   بترا   وفاة شخص وإصابة 5 بحادث تدهور في معان   بترا   المرجعيات الدينية والمقدسية تثمن جهود الملك في الحفاظ على المقدسات   بترا   الفيصلي يلتقي الوحدة الاماراتي بالبطولة العربية غدا   بترا   اميركا تعتزم فرض قواعد أمنية جديدة على المسافرين   بترا   عالم فضاء أردني يشارك في تجربة علمية مميزة لـ (ناسا)   بترا   عريقات: فلسطين والأردن يتحدثان بلسان واحد للحفاظ على الوضع التاريخي للحرم القدسي   بترا   الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيا بالضفة الغربية   بترا   كندا تستعد لإرسال ضباط لتدريب الشرطة العراقية بعد تحرير الموصل   بترا   الاحتلال يزيل البوابات والكاميرات الالكترونية والجسور الحديدية عن الأقصى   بترا   طقس حار اليوم وانخفاض الحرارة الجمعة >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
محاضرة حول استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في محاربة الفكر المتطرف في مادبا
 

اكدت عميدة البحث العلمي في جامعة العلوم الاسلامية والناشطة في فكر التطرف والارهاب الدكتورة هناء الحنيطي ان مواقع التواصل الاجتماعي من اهم منابع الارهاب التي تؤثر على الشباب لهذا تبرز اهميتها في محاربة فكر التطرف والارهاب.

واضافت في محاضرة لها في مقر هيئة شباب كلنا الاردن في مادبا حول "استثمار وسائل التواصل الاجتماعي في محاربة الفكر المتطرف" ان الفكر الارهابي يركز على الادراك والمعرفة كمنبع للتأثير في عقول الشباب من خلال بث معلومات بوسائل التواصل الاجتماعي حول ما آلت اليه الامة مما يؤدي الى استهواء عقول الشباب.

وبينت ان التاثير على اتجاهات الشباب وسلوكياتهم باستخدام كلمات براقة ورنانة تحظى لدى الشباب باحترام وتقدير دون تحديد المعنى الدقيق والحقيقي لها، واعتمادهم على تكفير الدول لبث السموم وتحقيق مآربهم .

واشارت ان معالجة فكر التطرف والارهاب يتطلب تكثيف برامج التوعية الوقائية القائمة على على الارشاد والحوار البناء الهادف الذي يفند الافكار السامة المطرفة ويدحضها اضافة الى الوصول الى حاملي هذا الفكر ومعالجتهم واحتضانهم وبيان الحقائق لهم للتخلي عن هذه الافكار.

وبينت ان هناك جملة اسباب تدفع الشباب الى التطرف والارهاب في مقدمتها الفقر والبطالة في مختلف المجتمعات والفراغ الروحي الكبير لدى الشباب وعدم انتقاء الاصدقاء الصالحين والفجوة الهائلة بين طلبة العلم والعلماء والاساتذة والمعلمين.

واوضحت ان الجهل في الشريعة الاسلامية وعدم تلقي الدين من مصادره الرئيسية القرآن والسنة النبوية تدفع الشباب الى التطرف اضافة الى الحماس الهائل للشباب يدفعهم الى اتباع الجماعات المطرفة التي تستغل هذه العاطفة لتحقيق مآربهم وادافهم السامة.

واشارت الى ان جلالة الملك عبدالله الثاني اكد ان غير تقليدي ومواجهته تحتاج لوسائل غير تقليدية ولنمط تفكير جديد وان مواجهة هذا الفكر المتطرف هي معركة المسلمين من خلال مدارسنا ومساجدنا واعلامنا ومجتمعاتنا المحلية.

وقدمت الى نماذج في القران والسنة والتاريخ الاسلامي والعلماء المسلمين التي تقبل العيش مع الآخر والحوار معه فقد اسس الرسول عليه السلام مجتمع المواطنة والمجتمع الانساني المتنوع القائم على الحوار .

وجرى حوار بين الدكتور الحنيطي والشباب حول مختلف اساليب الفكر المتطرف وخطورته على الامة والدولة والمجتمع.

(بترا)

 

 
 
طباعة أرسل لصديق

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس