RSS أضف إلى المفضلة English
 
بحث 
 
   
الأحد ,  18/2/2018   <<    بترا   وزير الداخلية العراقي يصل عمان   بترا   الامن: انخفاض المخالفات المرورية المرتبطة بنتائج التوجيهي   بترا   وزيرالصناعة والتجارة : ضبط 400 مخالفة منذ بداية العام   بترا   "المصفاة" تؤكد سلامة أسطوانات الغاز المتداولة في المملكة   بترا   وزير التربية والتعليم يعلن نتائج شتوية التوجيهي للعام 2018   بترا   القوات المسلحة تحبط مخططا لتهريب اسلحة ومخدرات وارهابيين   بترا   الصرايرة: 90 مليون دينار الأرباح الصافية لشركة البوتاس   بترا   ترمب: لا "تواطؤ" بعد اتهام 13 روسيا بالتدخل في الانتخابات   بترا   مقتل 7 مسلحين وتفجير 42 عبوة ناسفة بعملية شاملة بسيناء   بترا   واشنطن تريد فرض رسوم على واردات الفولاذ   بترا   إرجاء محاكمة المشتبه به بتدبير الاعتداء على المدمرة "كول"   بترا   الأطعمة فائقة التصنيع تسبب السرطان   بترا   المكسيك: تحطم طائرة هليكوبتر عسكرية ونجاة وزير الداخلية   بترا   زلزال يضرب المكسيك   بترا   60 ألف جندي صيني لزراعة ملايين الأشجار   بترا   كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة اليوم وغدا >>
 
تفاصيل الخبر
Zoom In Zoom Out
وزير التربية والتعليم يحاضر في كلية الدفاع الوطني
 
عرض الصور
عرض الصور
عرض الصور
عمان 7 كانون الأول (بترا)-أكد وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز أن البيئة المدرسية تواجه العديد من التحديات ابرزها اللجوء السوري الذي أدى الى اكتظاظ كبير في أعداد الطلبة بالمدارس.

وأضاف ادى ذلك لإنتقال أغلب المدارس إلى نظام الفترتين بهدف استيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة وكذلك الهجرة المعاكسة من مدارس القطاع الخاص إلى المدارس الحكومية خلال السنة الأخيرة خصوصاً في القصبات والمدن بسبب تراجع الأوضاع الإقتصادية.

جاء ذلك خلال محاضرة له اليوم الخميس في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية بعنوان "السياسة التعليمية الأردنية وتقييم الأداء للجهاز التعليمي والتربوي في الأردن" للدارسين في دورتي الدفاع 14 والحرب 23 .

وعرض الرزاز للإطار العام للسياسات التربوية التي تتصف بالثبات والتكامل والمرونة والوضوح لجميع العاملين الأمر الذي يمكن متخذ القرار من تنفيذها حسب الموقف مشيراً الى المرتكزات الأساسية للسياسات التربوبة التي تستند الى العدالة والمساواة والتعليم للجميع والنوعية والكفاءة والمواءمة.

واشار الرزاز إلى أهمية المبادرات الملكية السامية في مجال التربية والتعليم والتي من ابرزها تركيز جلالة الملك عبدالله الثاني على موضوع التعليم من خلال الأوراق النقاشية خصوصاً الورقة النقاشية السابعة اضافة للخامسة والسادسة التي تتطرق الى دور الشباب بشكل أساسي وكبير بالإضافة الى المؤسسات التي اطلقتها جلالة الملكة رانيا العبدلله، وتعنى بالتعليم والتميز في التعليم كمدرستي وجائزة المعلم واكاديمية الملكة رانيا لتأهيل المعلمين الأمر الذي اعطى مدخلات متميزة ستساعدنا في البناء عليها مستقبلاً.

وأشار الى أن المركز الوطني لتطوير المناهج والذي يمثل ذراعاً استشارية لوزارة التربية والتعليم يعنى بتحضير واعداد المناهج من قبل اصحاب الاختصاص ومن ثم تسليمها للوزارة.

وعرض للتحديات الكبيرة التي تواجه الوزارة وتقع على عاتقها فيما يتعلق بتدريب المعلمين سواء كان تدريب المعلمين خلال العمل او تدريب المعلمين الداخلين الجدد من خلال اكاديمية الملكة رانيا التي تتميز عن باقي كليات التربية في الجامعات الأردنية ببرامجها التطبيقية اضافة للمواد النظرية حيث لدينا اكثر من 80 الف معلم في مدارس المملكة الحكومية اضافة الى حوالي ثلاثة معلمين يتم تعيينهم سنوياً.

وأكد ان الوزارة تعمل حالياً على ايجاد نظام مسار مهني مرتبط بمزاولة المهنة بحيث لاتختلف مهنة المعلم من حيث المزاولة عن اي مهنة اخرى من حيث وجود اختبار سنوي لتقييم المعلم وتصنيفه وظيفياً وهو مسار مهم لتحفيز المعلم المتميز كل حسب ادائه.

وفي نهاية المحاضرة التي حضرها آمر ورئيس واعضاء هيئة التوجيه في الكلية جرى نقاش موسع، أجاب خلاله المحاضر على اسئلة واستفسارات الدارسين.

--(بترا) ع ش/ب ص/ف ج 7/12/2017 - 04:32 م
 
 
حفظ طباعة

Share |

 
 
 
 
 
 
 
 
 
     
 

جميع الحقوق محفوظة. وكالة الأنباء الأردنية (بترا) 2017
تم تطوير وتصميم الموقع من قبل برايموس